السبت، 31 ديسمبر، 2011

الجنايني يستنكر زيارة حاخامات يهود لأبو حصيرة بدمنهور


الجنايني يستنكر زيارة حاخامات يهود لأبو حصيرة بدمنهور

 
10-10-2009

استنكر النائب زكريا الجنايني قيام 14 حاخام صهيوني بزيارة قبر أبو حصيرة بقرية دمتيوه بدمنهور محافظة البحيرة ، مشيرا إلى أن ما يحدث من النظام المصري في ظل اقتحام المسجد الأقصى والتهديدات المستمرة بهدمه وتنفيذ الصهاينة لمشروع تهويد القدس الشريف ويقوم النظام المصري باستقبال حاخامات صهاينة وصلوا إلى أرض مصر عبر مطار الإسكندرية وقيامهم باستقلال سيارتين ميكروباص ووصولهم ليلا إلى مقر القبر وقيامهم بأداء بعد طقوسهم يعد اهانة وخرق للأمن القومي المصري .وأكد النائب في تصريحات خاصة  أن زيارة 14 حاخام صهيوني إلى قبر أبو حصيرة في يوم الانتصار العظيم يوم 6 أكتوبر يعد اهانة عظيمة للشعب المصري وانتهاك لإرادة الشعب المصري الذي تظاهر واحتج أكثر من مرة لمنع الاحتفال بأبو حصيرة المزعوم ويعد أيضا انتهاكا لأحكام قضائية نهائية واجبة النفاذ بإلغاء هذا المزار .وأكمل الجنايني أنه على النظام أن يحافظ على الأمن القومي المصري فلا يأتي بصهاينة متطرفين إلى قلب بلادنا في ظل حراسة أمنية مشددة ، مطالبا النظام المصري باحترام أحكام القضاء النهائية بمنع الاحتفال بمولد أبو حصيرة الذي أقترب موعده وتنفيذ حكم القضاء بعدم الاعتداد بقبر أبو حصيرة مزارا يهوديا واحترام إرادة الشعب المصري والبحراوي خاصة الذي وقف كثيرا أمام مجيئهم بالمظاهرات والوقفات حتى أجبروهم على عدم الحضور العام الماضي ، وطالبهم أيضا بحماية الأمن القومي المصري ومراعاة مشاعر العرب والمسلمين مما يحدث الان من دعاوى صهيونية لهدم الأقصى المبارك فلا يصح أن تضرب بكل هذه المطالب وتستقبل في تصرف غير مسئول حاخامات متطرفين صهاينة .مؤكدا أنه سيتقدم بالعديد من الوسائل البرلمانية لمنع عقد هذه الاحتفالية السنوية التي يدنس فيها الصهاينة أرض مصر في ظل الرفض الشعبي المتنامي تجاه هذه القضية . يذكر أنه قام وفد إسرائيلي يوم الثلاثاء الماضي الموافق 6 أكتوبر مكون من 14 حاخاماً صهيونيا وسط حراسة أمنية مشددة جاء من تل أبيب إلي مطار الإسكندرية مباشرة وانتقل عبر سيارتين ميكروباص إلي قرية دميتوه في ظل حراسة أمنية مشددة بزيارة قبر أبو حصيرة بقرية دميتوه دمنهور محافظة البحيرة ،و استغرقت الزيارة ساعتين وسط سخط شعبي لرفض أهالي المنطقة لما يحدث والحصار التام الذي أصاب القرية بالشلل التام .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق