السبت، 31 ديسمبر، 2011

صمت مريب لا بد من التراجع عنه


صمت مريب لا بد من التراجع عنه

ازاء قرب موعد الاحتفال اللاقانوني بما يسمي مولد أبو حصيرة بمدينة دمنهور والذي يتم في وقت مفاجيء في شهر ديسمبر ، ازاء هذا الموعد الذي يسعي الينا وسط صمت حكومي مريب.
يستنكر ائتلاف مدونون ضد ابو حصيرة هذا الصمت الحكومي المريب ، ويعتبره تجسيدا لحالة العجز الحكومي أمام الشعب ، ويشير الي احتمالية تكرار الاحتفال هذا العام مجددا في خفية وبطريقة مفاجئة كما حدث في العام الماضي . اننا ازاء ذلك نطالب رئيس الجمهورية تحديدا ، بعد ان صمتت حكومته طوال هذه المدة ، بتحديد موقف النظام الحاكم من هذه الزيارة المشئومة خلال اسبوع من الآن .
كما نطالب الاعلاميين والصحفيين و الشخصيات المصرية العامة بزيارة قرية دمتيوه علي الطبيعية خلال الأيام القادمة ، لرؤية الموقف المزري للحكومة علي ارض الواقع .
كما نطالب المجلس الاعلي للقضاء ونادي قضاة مصر علي وجه الخصوص لمواقفه الاستقلالية ..نطالبهما بحماية القانون واحكام القضاء التي أقرت منع هذه الاحتفالية ، والتدخل هذا العام بكل قوة ضد التجاهل الحكومي لاحكام القضاء . ونطالب الدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب بالخروج من نفق الصمت ، واجبار الحكومة علي التراجع عن رعاية هذه الاحتفال غير القانوني .
إن أي محاولة للاحتفال هذا العام بهذا المولد غير القانوني ، يجب أن تواجه بكافة الخيارات الاحتجاجية السلمية من كافة الحركات والقوي المناهضة لإهدار أحكام القضاء والكارهة للاحتلال الصهيوني . ونحن مبدئيا نجدد حملتنا السنوية لجمع مليون توقيع لرفض اقامة هذا الاحتفال ، وندعو الجميع للتفاعل معها ، وارسالها عبر البريد الالكتروني والعادي الي مجلس الشعب المصري ورئيسه د.أحمد فتحي سرور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق