السبت، 31 ديسمبر، 2011

شكرا للصحافة الحرة



اهتمام اعلامي واسع بالقضية
وجريدة الدستور أول الجرائد التي تعلن عن المدونة





استمرت قضية رفض زيارة ابو حصيرة اعلاميا في التوهج فقد نشرت صحف صوت الامة والكرامة والدستوروموقع البحيرة مواد صحفية متنوعة شملت التقرير والتحقيق والخبر الصحفي كما افردت جريدة الدستور في عددها الصادر اليوم السبت 1/12/2007 خبرا عرض فيه المحرر حسين القباني رؤية المدونة وهدفها في كونها أداة لرفض اقامة مولد ابوحصيرة وضرورة تنفيذ أحكام القضاء الصادرة في هذا الشأن

وقال :"تأتي هذه المدونة كنافذة تدشن تكتل تدويني رافض للزيارة المشئومة التي تتكرر كل عام لما يسمي بمولد ابو حصيرة الذي يقع في قرية دميتوه بمركز دمنهور بمحافظة البحيرة بمصر ، والذي الغي قضائيا فحسب منذ عام 2001 ولم تحترم الحكومة المصرية القضاء ولم تنفذ الحكم الصادر
وأضافوا أن المدونة لتعبر عن أهمية التدوين كإعلام حر ومتوفر لتسجيل مواقف معارضة وبقوة من قبل قطاع ثقافي كبير وهو قطاع المدونين مؤكدين أن المدونة ولدت لتكون أداة لرفض ما يسمي بمولد أبو حصيرة واحترام احكام القضاء المصري

من ناحيتهم انتقد قيادات الاخوان المسلمين بالبحيرة في تصريحات خاصة لموقع (البحيرة )عدم احترام القضاء المصري من قبل النظام الحاكم واعتبروا أن ذلك مثال واضح علي حالة الضعف السياسي للنظام وطالبوا بالتوحد لإجبار نظام لا يحترم القضاء علي الرحيل.

قال المهندس محسن القويعي : إنها عادة النظام المصري الذي لا يأبه للأحكام القضائية ويضرب بها عرض الحائط ففعل ذلك مع الحكم القضائي النهائي الخاص بقضية أبو حصيرة وكأنه لا يوجد أي حكم وأتي السياح الي ابو حصيرة وكأنهم يريدون أن ُيثبتوا أنفسهم ويصنعوا لأنفسهم طريقا في مصر ويكون لهم مزارات وفي مقابل ذلك نجد الحكومة المصرية لا تستطيع ان تقول :لا لإسرائيل حيث انها تري اسرائيل قلب أمريكا في المنطقة ، ولأن الحكومة المصرية غير شعبية ولاتأتي إلا بتأييد ودعم من أمريكا فهي تنظر دائما الي رضا امريكا ولاتنظر إلي امال شعبها وطموحاته

. أما الدكتور حمدي عبيد أكد علي أهمية العمل علي سيادة القانون قائلا :علينا أن تتوحد جهودنا لإعمال مبدأ سيادة القانون لأننا جميعا أمام حكومة تنفذ ما تشاء رغم الجهد الطيب المبذول في كسب القضايا ومعارضة مايحدث وشدد علي اهمية التوحد من أجل رفع هذه الحكومة الظالمة من علي كاهل هذا الوطن لأنها تعطي لإسرائيل أكثر بكثير من مجرد موافقتها علي عمل مولد

بينما أكد المهندس أسامة سليمان أن حالة أبو حصيرة تعبر عن حالة الضعف السياسي الذي يعيش فيه النظام ،وأضاف : أن النظام المصري الذي لايستطيع الدفاع عن مقدساتنا وأراضينا الاسلامية المحتلة ،بل لا يملك غوث المحاصرين في قطاع غزة بما يحتاجونه من طعام وشراب ، ولا حتى ارجاع العالقين لقطاع غزة ؛ لن يستطيع أن يرفض دخول الصهاينة لزيارة ابو حصيرة المزعوم ولو على حساب تنفيذ الأحكام القضائية.
وتعجب مما يحدث في ابوحصيرة قائلا: ليت مايحدث في أبو حصيرة عبادة لقلنا أن الانسان حر في عبادته ولكن المشكلة وما رأته العين المصرية أن الصهاينة يأتون ليرقصون ويعربدون ويمارسون الفجور ولم نر لهم أي عبادة .
وأضاف : ليتنا نأخذ العبرة من العدو الصهيوني الذي يبحث عن تواجده غير الشرعى في مشارق 
الارض ومغاربها في مقابل نظام عاجز عن حماية مقدساته وسيادته .
وتساءل :عن دور هذا النظام الفاسد الذي يقبل من الصهاينة تدنيس ارضه رغم احكام القضاء وفي نفس الوقت يقيم المحاكامات العسكرية الاستثنائية ظلما وعدوانا ضد الشرفاء من ابناء هذا الوطن.
وقال : إننا أمام قرار سياسي من نظام من صفاته أنه لا يحترم الدستور والقانون الذي أقسم علي تطبيقه!!! 

و من ناحيته شدد رئيس تحرير موقع البحيرة علي أهمية التواجد الإعلامي الحر في موقع الأحداث لكشف المهازل التي تحدث سنويا في مكان الإحتفال لكشف المزيد من الفضائح وتعرية الحصار الأمني المتوقع لأهالي دمنهور من أجل عيون الصهاينة المجرمين وأكد علي شكره علي التحرك الموجود من قبل الصحافة الحرة التي تكشف واقع منطقة دميتوه بكل مافيه .

جدير بالذكر أن جميع نواب الشعب من الاخوان المسلمين عن البحيرة تقدموا ببيانات احاطة عاجلة وأسئلة الي رئيس الوزراء ووزراء الثقافة والداخلية والحكم المحلي للمطالبة بأهمية الغاء الاحتفال ووقف اهدار المال العام علي تأمين الزيارة واحترام أحكام القضاء وحث النائب زكريا الجنايني علي الأخص - في خطوة لقت ترحيب اعلامي عريض - الحكومة المصرية علي عقد استفتاء شعبي علي الغاء المولد .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق