السبت، 31 ديسمبر، 2011

بشائر المهزلة



في انفراد لجريدة " النهار " المصرية
رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق " إيهود باراك " والسفيرين الأمريكي والإسرائيلي وحاخامات يهود وشخصيات يهودية عالمية في مقدمة الحضور للأحتفال بأبو حصيرة

كتب: محمد علام
شددت وزارة الداخيلة الأسبوع الماضي الإجراءات الأمنية حول ضريح " يعقوب أبوحصيرة " المشتبه في أنه كان حاخامًا يهوديًا في قرية ( دمتيوه - بمركز دمنهور - بمحافظة البحيرة )؛حيث شهدت القرية انتشارًا مكثفاً لأفراد الأمن السريين داخل طرقات وشوارع قرية دمتيوه.

وفشل العديد من الصحفيين في الوصول إلى القرية لعمل تحقيقات صحفية عن الاحتفالية، وباءت محاولاتهم بالفشل بسبب الإجراءات الأمنية المشددة الموجودة داخل القرية، وتم اصطحاب غالبيتهم إلى مقرمباحث أمن الدولة بمدينة دمنهور،والتحقيق معهم من قبل الرائد " عماد ناصف " الذي طلب منهم عدم العودة مرة ثانية للقرية.

ويسعي وزير الأديان السرائيلي بشتى الطرق لتحويل الاحتفالية إلى احتفال عالمي ودولي، حيث وجه الدعوة إلى العديد من الشخصيات اليهودية الشهيرة .. ومنها السفير الأمريكي في القاهرة " ريتشاردوني " ، والسفير الإسرائيلي بالقاهرة " شالوم كوهين " ، والقنصل الإسرائيلي بالإسكندرية " حسن كعيبة " ، وسفيرا إسرائيل السابقين فى مصر " تسيبي مازال" ، " ودافيد سلطان ".

بجانب ارسال دعوة إلى أرملة " الياهو بن اليسار " - أول سفير إسرائيلي لدى مصر بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد للسلام - ، وتشمل الدعوات إرسال دعوات مجانية شاملة تذاكر السفر والإقامة إلى بعض الشخصيات اليهودية العالمية المعروف عنها عداؤها للعرب والمسلمين في فرنسا وايطاليا واليونان وأسبانيا.

وكذلك توجيه الدعوة إلى بعض الشخصيات السياسية البارزة في المجتمع الأسرائيلي ومن أهم هذه الشخصيات أيهود باراك رئيس الوزراء الأسرائيلي الأسبق الذي يحضر أحتفالية مولد أبوحصيرة للعام الثاني على التوالي بجانب توجيه الدعوة الى بعض الوزراء الحاليين والسابقين، و8 من كبار حاخامات اليهود المتطرفين المتشددين دينيآ في أسرائيل

وأفادت المصادر أن الحكومة المصرية وافقت على مضاعفة أعداد السياح اليهود القادمين هذا العام لزيارة ضريح أبوحصيرة من 500سائح العام الماضي الى 1000سائح يهودي هذا العام، و تم تخصيص 20حافلة لنقل السياح اليهود.

بالإضافة إلى تخصيص قوة أمنية ضخمة مدربة على أعلى مستوى لتتولى مرافقة السياح والحافلات ابتداء من مدخل مدينة طابا إلى قرية دمتيوه مقر ضريح أبوحصيره. هذا وقد ورفضت الأجهزة الأمنية المصرية طلبا إسرائيليًا بأن يكون ضمن فريق الحراسة بعض ضباط الأمن الأسرائيليين

وعلمت "النهار" أن موعد الاحتفال بمولد أبوحصيرة هو الأسبوع الأول من شهر يناير القادم ليكون الاحتفال مواكبآ لاحتفالات رأس السنة الميلادية، وأعياد الكريسماس. و قامت وزارة الخارجية بإخطارالسفارة الإسرائيلية بالقاهرة بالموعد النهائي للاحتفالية هذا العام للاستعداد واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وتفرض الجهات الحكومية تعتيمًا إعلاميًا وأمنيًا على موعد ومراسم الاحتفالية ،حيث اعتادت الجهات الأمنية تعمد تغيير موعد الاحتفال السنوي كل عام كنوع من الخطة الأمنية والسرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق