الاثنين، 9 يناير، 2012

سياسيون: إسرائيل لن تجرؤ على الاحتفال بـ"أبو حصيرة" بعد سقوط "رجالها"


سياسيون: إسرائيل لن تجرؤ على الاحتفال بـ"أبو حصيرة" بعد سقوط "رجالها"


النبأ- 07 January, 2012 09:47:00
مزنة الحمود

طالب عدد من النشطاء السياسيين، المجلس العسكرى والحكومة المصرية بإعلان مصر رسميًا رفضها إقامة الاحتفال بمولد أبوحصيرة خاصة بعد ثورة 25 يناير.
ومن المقرر أن يقام فى مثل هذه الأيام من كل عام المولد اليهودى الشهير بقرية "دميتوه" بمحافظة البحيرة وغالبًا ما يشهد إقبالاً كبيرًا من قبل اليهود الذين يتوافدون للاحتفال به.
 
وقال وحيد الأقصرى، رئيس حزب مصر العربى الاشتراكى (المتنازع على رئاسته)، لن يتم الاحتفال بمولد أبوحصيرة تحت أى ظرف هذا العام على أرض مصر، مؤكدًا أن إسرائيل تعلمت الدرس عندما حاولت استفزاز المصريين وجس نبضهم بعد حادثة استشهاد الجندى على الحدود معها، وكان رد المصريون هو محاصرة السفارة الإسرائيلية ورفع العلم المصرى وإسقاط علم إسرائيل.
وقال إن على السلطة الانتقالية أن تحترم حكم القضاء وتصدر بما لديها من سيادة قرارات حاسمة وقوية وترسلها لإسرائيل تحذرها من محاولة قيام أى احتفال بمولد أبوحصيرة داخل مصر.
 
جورجيت قللينى، عضو مجلس الشعب السابق، قالت إن إسرائيل لن تحاول إرسال أى وفد من جانبها للاحتفال بمولد أبوحصيرة هذا العام لأنها تدرك جيدًا أن النظام الأمنى الذى كان يوفره لها النظام السابق الفاسد لن يحدث مرة أخرى بعد الثورة وبعد أن أصبح الشعب المصرى يثور من أجل تحقيق مطالبه، كما أن إسرائيل تدرك أيضًا الرفض الشديد لكل المصريين للاحتفال بهذا المولد وعدم رغبة الثوار الاحتفال به.
 
من جانبه، شدد أحمد خيرى، عضو المكتب السياسى لحزب المصريين الأحرار على ضرورة منع أى تطبيع للعلاقات مع إسرائيل أو التعاون معها بأى شكل من الأشكال وأولى هذه الصور التى يجب أن تنهيها مصر هو السماح لإسرائيليين بدخول أرض مصر لإقامة احتفالهم بمولد أبوحصيرة، مشيرًا إلى أن هذه ذريعة يتحججون بها للدخول إلى مصر واستفزاز شعبها كل عام، ولابد أن تؤكد مصر بشكل رسمى أمام الجميع رفضها التام لإقامة مثل هذا المولد على أرضها.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق