الخميس، 5 يناير، 2012

مبروك هندي لبيت التحرير: لم ولن أسمح بإقامة مولد "أبو حصيرة" مرة أخرى


مبروك هندي لبيت التحرير: لم ولن أسمح بإقامة مولد "أبو حصيرة" مرة أخرى

 

14-6-2011
كتب: حوار- جمالات الدمنهوري ومحمد علام
أكد اللواء محمد مبروك هندي, محافظ البحيرة, أثناء حوارنا معه أن مكتبه سيظل مفتوحًا لجميع أبناء المحافظة, مشيرًا إلى أنه يؤمن بالعمل الميداني للوقوف على المشاكل لحلها وأنه ينحاز للبسطاء ومحدودي الدخل والشباب الذين سيشاركون في صنع القرار, كما أكد أن تحسين رغيف الخبز وضبط الأسعار ومراقبة الأسواق وعودة الأمن والأمان في الشارع البحراوي.
كما أوضح لـ"بيت التحرير" أنه لن يسمح بإقامة مولد أبو حصيرة على أرض دمنهور مرة ثانية, طالما أن هناك حكمًا قضائيًا سينفذ, ولن يتدخل في انتخابات مجلس الشعب المقبلة, وطالب أيضًا بسرعة رجوع الأموال التي قام الرئيس المخلوع وأسرته وحكومته بتهريبها خارج مصر لأن الشعب المصري أولى بكل مليم, ليس هذا فحسب بل أوضح أن قرار انتخاب المحافظين صعب في الوقت الحالي.
وبسؤاله عن ملابسات تعيينه في هذه الفترة قال: أنظر إلى قرار تعييني كعمل كلفت به وليس كمرحلة انتقالية.
وعن دوره كمساعد لوزير الداخلية لمنطقة شرق الدلتا أثناء الثورة وتلقيه تعليمات بضرب الثوار..
أكد أن الأمور, في البداية كانت واضحة, ولم يكن هناك مانع من حرية التعبير عن الرأي طالما بطريقة سلمية, بحيث لا تولد انقلابًا يهدد حياة المواطن الشريف وحرصت ألا يكون هناك نوع من قمع المواطنين من إبداء آرائهم, وأضاف حالفًا: أقسم بالله لم أتلقى أي تعليمات ضد المواطنين, ولم يكن هناك توجيه ولم تصدر لي تعليمات ولم أكلف بشيء يضر الشعب المصري.
وبسؤاله عن الاحتفال بمولد أبو حصيرة هذا العام من عدمه..
قال: طالما هناك حكم فلابد من تنفيذه.
وعن تسلمه مقرات الحزب الوطني بالبحيرة..
أشار إلى أنه تم حصر المقرات وأرسلنا صورة لوزارة التنمية المحلية, وهناك مقرات مؤجرة وأخرى تابعة للإصلاح الزراعي والصحة, ولكن كل ما هو ملك للمحافظة سنضع أيدينا عليه خلال الأيام المقبلة, وقمت بتشكيل لجنة من بعض العاملين المشهود لهم بالكفاءة, لطرح كيفية الاستفادة من هذه المقرات بعد حصرها, سواء كانت عقارات أو منقولات, ولن أترك شيئًا والمحافظة أولى بكل ما يسفر عنه الحصر.
وبالنسبة لانتخابات المحافظين..
أكد أن قرار انتخاب المحافظين صعب حاليًا, وإن شاء الله تكون كل المناصب بالانتخابات.
وعن عودة الأموال المهربة..
 قال: إنها مسألة تخضع لجهات قضائية واتفاقيات دولية خاصة بالمهتمين ولا بد من عودة هذه الأموال لأن الشعب المصري أولى بكل مليم.
وبشأن الأزمات التي تعانيها المحافظة من غاز وخبز وإسكان وغيرها..
 أكد أنه يقوم حاليًا بدراستها وسرعة حلها.
أما عن إزالة التعديات على أملاك الدولة والأراضى الزراعية..
فقد نفى هندى شائعة تقنين أوضاع التعديات, مؤكدًا أنه لم يصدر له ما يفيد بأن هناك تقنينًا, كما أكد أن له وقفة حاسمة ولن تمر التداعيات هباء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق