الخميس، 5 يناير، 2012

مطالبة بإلغاء مولد أبو حصيرة ردًّا على جرائم الكيان


مطالبة بإلغاء مولد أبو حصيرة ردًّا على جرائم الكيان


20-8-2011
البحيرة- شريف عبد الرحمن: اخوان اون لاين
أكد "مدونون ضد أبو حصيرة" أن الموقف أصبح واضحًا خلال اليومين الماضيين أن الكيان الصهيوني يستفز موقف مصر الثورة، ويستعدي كلَّ الشعب المصري، وليس أقل من أن تعلن الحكومة في موقف أكثر صراحة نهاية الاحتفال بمولد أبو حصيرة إلى الأبد، ودون رجعة.
وأشاروا- في بيان اليوم وصل (إخوان أون لاين)- إلى أن مصر بعد الثورة تغيرت وعلى الكيان الصهيوني أن يتفهم أن دماء الشهداء لن تذهب هدرًا، وأن حرية مصر أصبحت قادرة على ردع هذا الكيان الصهيوني الغاشم على كل المستويات السياسية والشعبية والدبلوماسية، وغيرها من المستويات التي تقررها إرادة المصريين إن لزم الأمر.
وقال المدونون- الذين يقودون حملة واسعة منذ سنوات ضد الاحتفال الصهيوني- إن رد الفعل لا يحتاج إلى مسودات تكتب، ثم تُلغَى على النحو الذي تمت متابعته مع بيان مجلس الوزراء بسحب سفير الكيان الصهيوني، إنما يحتاج إلى إجراءات عملية على أرض الواقع تشفي صدور المصريين، وترد صفعة الوجه الصهيونية على وجه مصر مرتين أو ثلاثة على وجه الكيان الصهيوني.
وأضافوا: يطالب "مدونون ضد أبو حصيرة" المجلس العسكري، وهو شريك تعهد بحماية الثورة وتنفيذ مطالبها بجانب حكومة د. عصام شرف التي من المفترض أن تكون لسان حال المصريين الثائرين باستشعار اللحظات الحرجة التي تمر بها البلاد في ظل مرحلة انتقالية كثرت اختلافاتها وتياراتها، وتحمل المسئولية على النحو الذي يؤكد أن مصر عادت حرة عزيزة مناضلة شريفة.
وشدد المدونون على أن بالون الاختبار الصهيوني لقدرات المصريين حكومة وشعبًا بعد الثورة، يجب أن يعلم أن مقتل جنود مصريين أمامه كثير من الخطوات التي يندم فيها الكيان الصهيوني على ارتكاب المزيد من حماقاته.
وأكدوا أن المصريين لن يقبلوا بأقل من طرد السفير الصهيوني من مصر، وسحب السفير المصري، وغلق سفارة الكيان الصهيوني وعدم تصدير الغاز للكيان الصهيوني، فضلاً عن إلغاء أبو حصيرة تمامًا.
وأعرب المدونون عن أملهم أن يتجاوب المجلس العسكري والحكومة المصرية مع قرارات ترضي مصر، فليست هذه القرارات قرارات إعلان حرب؛ لكن استجابة للضغط الثوري المصري المطلوب لأقصى درجة في هذه اللحظات المهمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق