السبت، 14 يناير، 2012

بيان مدونون ضد أبو حصيرة لتوضيح مغالطات الصهاينة التاريخية "14/1/2012"

  " ابو حصيرة.. اكذوبة صهيونية "





تابع مدونون ضد ابو حصيرة جملة من المغالطات التاريخية والاكاذيب التي تلصق بالحريات اطلقها الكيان الصهيوني وافاعيه في العالم وذلك خلال اليومين الماضين عقب انتصار كل القوي السياسية والحزبية والائتلافية بمحافظة البحيرة علي المزعوم ابو حصيرة هذا العام . 

ويري مدونون ضد ابو حصيرة ان هذه حرب اعلامية وحقوقية تشن من جانب الكيان الصهيوني بعد فشله سياسيا في اتمام هذه الزيارة المرفوضة للمزعوم ابو حصيرة

ويوضح مدونون ضد ابو حصيرة  ان الاكاذيب بدات بادعاء مؤتمر للحاخامات اليهود فى أوروبا وهو منظمة تمثل الحاخامات في 40 بلدا بان القرار المصرى بمنع الإسرائيليين من زيارة المزعوم ابو حصيرة بأنه انتهاك لحقوق الإنسان في العالم وأرسل رسالة تعصب ديني وزعم رئيس المؤتمر وهو احد الحاخامات أن زيارة اليهود لمقبرة الحاخام المصرى هى زيارة سلمية وادعى أن القرار يتنافى مع مبادئ التسامح الدينى وحقوق الإنسان والمبادئ التى ضحى المصريون من أجلها خلال ثورتهم بجانب تنديد مركز سيمون فيزنتال  المنظمة اليهودية لحقوق الإنسان ومقرها في لوس انجليس في بيان له بما اسماه محاولات لعرقلة حج اليهود حيث اتهم مدير المركز ابراهام كوبر الاخوان بالسعي الى "الحد من الحرية الدينية لليهود" بل وصل لاحد ادعي انه حفيده ان يقول بانه سيطلب من الحكومة الإسرائيلية التدخل لدي الجهات المصرية لحماية الضريح كاثر يهودي علي حد زعمه كما وصل الامر علي لسان وسائل اعلام إسرائيلية انها نقلت مخاوف العائلة على الضريح إذ زعم عدد من أفرادها ان المزعوم ابو حصيرة  "في محنة كبيرة".

ويقرر مدونون ضد ابو حصيرة للمصريين وللعالم وللتاريخ انه زيارة المزعوم ابو حصيرة لم تكن اطلاقا زيارة سليمة بل كانت زيارة تهمين عليها التامينات الامنية المشددة التي تنتهك فيها حريات وكرامة المصريين تحت سمع وبصر هؤلاء الزوار واحتفالاتهم المرفوضة بنص القانون المصري الذي ثار المصريون من اجل اقراره علي الجميع صديقا او عدوا .. حاكما او محكوما . 

ويقرر مدونون ضد ابو حصيرة  انه لاوجود لليهود في قرية دمتيوه عبر التاريخ تماما وانه لاجود رفات ليهودي يدعي أبو حصيرة من الأصل او انه دفن من الاساس بهذه القرية وعبر الـ "DNA "  سيثبت للجميع زيف احفاده وعليه لن يكون اثرا يهوديا كما يدعون

ويقرر مدونون ضد ابو حصيرة ان الكيان الصهيوني يشن ادعاءات باطلة لكى يستعطف الرأى العام الدولى ويصدقها وتدين مصر التي احتكم بعض رموزها في محافظة البحيرة  للقضاء المصري النزيه الذي اوقف هذه الاحتفالات بشكل نهائي واقر القضاء انه ليس يهوديا علي الاطلاق .
ويؤكد مدونون ضد ابو حصيرة انهم ملتزمون بحكم القضاء ومباديء حقوق الانسان تجبر علي احترام القضاء علي الجميع داخل مصر وخارجها فضلاعلي ان هذا المزعوم ليس مكان عبادة  حتي يكون هناك انتهاك للحريات الدينية او حقوق الانسان خاصة وان هناك معابد يهودية في مصر لم تمس بسوء ولن تمس لان الدين الاسلامي يحترم جميع الاديان وحرية العبادة في اماكنها المخصصة لذلك والتي ليس من بينها المزعوم ابو حصيرة علي الاطلاق . 

ويدعو مدونون ضد ابو حصيرة المنظمات الحقوقية المصرية لتبني حملة لدعم سيادة القانون في مصر في ضوء هذه القضية المطروحة ولاشك غيرها من القضايا التي تهم مصر بعد ثورة 25 يناير بما يحقق تفهم المنظمات الحقوقية الدولية لعدالة قضية رفضنا القانوني والشعبي للمزعوم ابو حصيرة في مصر.

ويعلن مدونون ضد ابو حصيرة تحديهم للكيان الصهيوني ان يثبتوا عكس ماسبق ذكره وما هو يتطلب منهم ان يقفوا عن الاستمرار في تاليف قصص من وحي خيالهم عن المزعوم ابو حصيرة او حشد اعلامهم او منظماتهم الحقوقية خلف قضية فاشلة من الاساس .

ويؤكد مدونون ضد ابو حصيرة انهم بصدد تجهيز مادة تاريخية عن تاريخ محافظة البحيرة وخاصة قرية دميتيوه المزعوم دفن أبو حصيرة بها علي ان تترجم بلغات عدة منها العبرية لوقف تزيف التاريخ لصالح مصالح تطبيعية مرفوضة او هيمنة صهيونية  لن تقبل باي حال من المصريين

والله اكبر وتحيا ثورة المصريين

مدونون ضد ابو حصيرة
السبت 14يناير 2012


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق