الخميس، 5 يناير، 2012

الصحافة الإسرائيلية: إسرائيل تقرر استخدام سلاح "قذر" لمواجهة الفلسطينيين فى سبتمبر.. اغتيال حفيد الحاخام "أبو حصيرة" فى بئر السبع..ومسيرة للشواذ جنسياً بالقدس المحتلة تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية


الصحافة الإسرائيلية: إسرائيل تقرر استخدام سلاح "قذر" لمواجهة الفلسطينيين فى سبتمبر.. اغتيال حفيد الحاخام "أبو حصيرة" فى بئر السبع..ومسيرة للشواذ جنسياً بالقدس المحتلة تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية
29 يوليو 2011
إعداد محمود محيى – اليوم السابع

 
الإذاعة العامة الإسرائيلية:
اغتيال حفيد الحاخام أبو حصيرة فى بئر السبع
ذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن الحاخام "إلعازار أبو حصيرة" حفيد الحاخام الأكبر الراحل ليهود مصر والمغاربة "يسرائيل أبو حصيرة قد اغتيل مساء أمس فى بئر السبع.
وأضافت الإذاعة أن أحد الأشخاص المجهولين طعن الحاخام أبو حصيرة بالسكين لدى استقباله عدداً من المتدينين اليهود من أتباعه، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة توفى على إثرها فيما بعد.
وسيطر أتباع الحاخام على الجانى، وقاموا بتسليمه إلى الشرطة، وأوضحت الإذاعة العبرية أنه لم تتضح بعد أسباب ارتكابه الجريمة.
باراك مستعد لإمكانية تقديم إسرائيل اعتذاراً لتركيا
قال وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك إنه مستعد للنظر فى إمكانية تقديم إسرائيل اعتذاراً لتركيا على بعض المشاكل التى حدثت خلال عملية الاستيلاء على سفية "مرمرة" التركية قبل عام، مؤكدا أن إسرائيل لن تعتذر على فرض الحصار البحرى على قطاع غزة، ولا على استخدامها القوة لفرض هذا الحصار.
وأضاف الوزير الإسرائيلى خلال موتمر صحفى عقب لقائه عدداً من المسئولين الأمريكيين بواشنطن مساء أمس، أن تركيا تعتبر دولة مهمة جدا من الناحية الاستراتيجية الإسرائيلية، ولها دور كبير فى المنطقة، قائلا: "علينا أن نختار بين خيارين، إما التوصل إلى تفاهم مع أنقرة أو مواجهة إمكانية تعرض ضباط وجنود من الجيش الإسرائيلى لدعاوى قضائية دولية".
وأشار باراك إلى أن التقرير الدولى حول أحداث السفينة "مرمرة" يؤيد الموقف الإسرائيلى من جهة، ولكنه قد يتسبب فى إشكاليات دولية قد تتعرض لها إسرائيل من جهة أخرى.
وفى سياق آخر حول الاستعدادات الجارية تمهيدا للتوجه الفلسطينى إلى الأمم المتحدة فى شهر سبتمبر المقبل لحصول على اعتراف دولى بالدولة الفلسطينية، قالت الإذاعة العامة الإسرائيلية إن باراك أعرب عن اعتقاده بإمكانية التوصل إلى صيغة متفق عليها مع الولايات المتحدة واللجنة الرباعية الدولية لثنى الفلسطينيين عن نيتهم، مما سيكسب لإسرائيل تأييد عدد من الدول الأوروبية أيضاً.
 
صحيفة يديعوت أحرونوت:
مسيرة للشواذ جنسياً بالقدس المحتلة تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية
انطلقت مساء أمس مسيرة الشواذ جنسياً فى مدينة القدس المحتلة من حديقة الاستقلال وسط المدينة، للسنة العاشرة على التوالى، حيث شارك الآلاف من الشذوذ فى هذه المسيرة.
وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إنه فى حوالى الساعة الخامسة عصراً، بدأ المشاركون بالسير نحو حديقة الورود بجوار الكنيست، وتم التجمع هناك من الساعة الثامنة وحتى العاشرة والنصف ليلاً، حيث تم إغلاق العديد من شوارع القدس خلال سير المسيرة تحت حراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية.
وأضافت الصحيفة العبرية أن نشطاء يهوداً متدينين نظموا مسيرة مناهضة لمسيرة الشواذ اليهود فى ساحة باريس وسط القدس، ولكنه لم يحدث أى احتجاج بارز ضد مسيرة الشواذ من قبل المتدينين اليهود.
وأوضحت يديعوت أن الشرطة الإسرائيلية قامت بتأمين المسيرة بنحو ألف شرطى خوفاً من مواجهات بين المتدينين والشواذ اليهود.
‏إسرائيل تعلن رسميا إقامة علاقات دبلوماسية مع جنوب السودان وتبادل السفراء قريبا
أعلنت إسرائيل وجنوب السودان أمس عن إقامة علاقات دبلوماسية بينهما، حيث ستجرى مباحثات بين البلدين قريبا حول النواحى العملية لهذا الإعلان بما فى ذلك تبادل السفراء بينهما.
ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية تأكيد وزير الخارجية الإسرائيلى "أفيجادور ليبرمان" أن التعاون بين البلدين سيرتكز على علاقات حميمة من منطلق المساواة والاحترام المبتادل، على حد قوله.
ووفقا لبيان وزارة خارجية الإسرائيلية فإن كلا من تل أبيب وجوبا عاصمة الجنوب السوانى اتفقتا على فتح قنوات دبلوماسية فى الوقت القريب العاجل، مؤكدة أن بيانا مشابها من قبل وزارة الخارجية الجنوب سودانية صدر أيضا فى مدينة جوبا.
 
صحيفة معاريف:
إسرائيل تقرر استخدام سلاحها الـ"قذر" لمواجهة الفلسطينيين فى سبتمبر
فى إطار استعداد الجيش الإسرائيلى لمواجهة مظاهرات ضخمة محتملة فى شهر سبتمبر المقبل بعد إعلان الدولة الفلسطينية، قرر استخدام سلاح جديد يطلق عليه "ألبيكا" وهو سلاح غير قاتل عبارة عن مدفع لتفريق المتظاهرين "يطلق" مادة ذات رائحة كريهة ونتنة لا يمكن تحملها.
وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن جهاز الأمن والجيش الإسرائيلى يستعدون جيدا لاستقبال التاريخ الموعود فى سبتمبر، حيث من المتوقع الإعلان عن الدولة الفلسطينية فى الأمم المتحدة، الأمر الذى قد يؤدى إلى اندلاع مظاهرات فى المناطق الفلسطينية، بسبب أن إسرائيل لا تنوى الاعتراف بالدولة الجديدة وإبقاء قوات الجيش الإسرائيلى فى الضفة الغربية.
وقالت الصحيفة إن إحدى المفاجآت التى تنتظر المتظاهرين الفلسطينيين سلاح ذو رائحة نتنة بشكل خاص، فإذا كانوا يستخدمون حالياً فى الجيش والشرطة جهازاً تنبعث منه مادة ذات رائحة كريهة، فإنهم وبحلول سبتمبر سيواجهون المتظاهرين بجهاز جديد، ذو حجم أكبر ورائحة منتنة أكثر حيث طلبته مؤخراً وزارة الدفاع لتزويد الجيش به.
وسيحصل الجيش الإسرائيلى خلال شهر على 23 جهاز "ألبيكا"، وهذا الاسم هو اسم حيوان مشهور بكمية البصاق التى يطلقها من فمه، وهكذا جهاز "ألبيكا" الذى سيحصل عليه الجيش الإسرائيلى، الذى سيتم تثبيته على المدرعات العسكرية، وكل جهاز يحتوى على 6500 لتر من السائل ذات رائحة نتنة مركزة جدا.
ويشمل جهاز "ألبيكا" منظومة سيطرة متطورة جداً مزودة بشاشة (L.C.D) يتم تثبيتها فى قمرة السائق المكيفة، ويتم تشغيل الجهاز ساعة الحاجة، وقد فازت شركة "بلادوت عين حرود" الإسرائيلية فى عطاء لتثبيت الجهاز الجديد على المركبات العسكرية المطلوبة، حيث تنهى الشركة فى هذه الأيام عملية إنتاج الجهاز، وستجرى قريباً تجارب أخيرة عليه فى إحدى قواعد الجيش الإسرائيلى فى الشمال.
وكشفت معاريف أن قيادة المنطقة الوسطى بالجيش الإسرائيلى يستعدون منذ فترة طويلة لمواجهة مظاهرات سبتمبر، حيث أنهوا مؤخراً ورشة عمل ضخمة للجيش الإسرائيلى حول كيفية مواجهة الأحداث المتوقعة.
وأوضحت الصحيفة العبرية أن أجهزة الأمن الإسرائيلية تدرك أنه سيكون من الأفضل استخدام بعض الوسائل الأقل فتكاً فى تفريق المظاهرات، وعليه سيتم تعزيز استخدام الوسائل "غير القاتلة" كتلك التى تردع المتظاهرين لكنها لا تؤدى إلى موتهم.
وأكد "أورين ألكبيتس" مدير الإنتاج فى مصنع المدفع القذر "أنه لا يمكن تحمل الرائحة الصادرة عن الجهاز الجديد، وأن من يصاب بالمادة النتنة سيبقى يعانى منها لفترة طويلة، وأن هذا الجهاز سهل التشغيل وغير قاتل، لكنه ذات رائحة كريهة جداً وتؤدى إلى الدوار وأنه سيردع المتظاهرين".

 
صحيفة هاآرتس:
هاآرتس تكشف عن اتصالات جديدة بين بيريز والسلطة لاستئناف المفاوضات
كشفت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية أن الرئيس الإسرائيلى "شيمون بيريز" يجرى فى الفترة الأخيرة اتصالات مكثفة مع القيادة الفلسطينية سعيا لاستئناف المفاوضات بينهما.
وأضافت الصحيفة أن هدف هذه الاتصالات الأزمة المتوقعة بعد شهرين "بسبب نية الفلسطينيين الحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولة مستقلة فى حدود 67" فى شهر سبتمبر المقبل.
وقالت هاآرتس إن الاتصالات تجرى بتنسيق كامل مع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، مشيرة إلى أن بيريز عقد مساء يوم الثلاثاء الماضى لقاءً مطولاً مع كبير المفاوضين الفلسطينيين "صائب عريقات"، حيث استعرض الاثنان خرائط للضفة الغربية وشرقى القدس فى محاولة لبلورة صيغة تتجاوز "الخلاف على كون حدود 67 أساسا للمفاوضات على التسوية الدائمة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق