الجمعة، 13 يناير، 2012

عائلة أبو حصيرة: ضريح الحاخام فى محنة وكان لا يجب إلغاء الاحتفال


عائلة أبو حصيرة: ضريح الحاخام فى محنة وكان لا يجب إلغاء الاحتفال


الجمعة، 13 يناير 2012
كتب محمود محيى – اليوم السابع
انتقدت عائلة الحاخام اليهودى أبو حصيرة قرار مصر بإلغاء الاحتفال بمولده، لأول مرة، بعد أن أبلغت القاهرة تل أبيب رسمياً بذلك، نظراً للظروف التى تمر بها مصر فى أعقاب ثورة 25 يناير.
ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عن أحد أقارب الحاخام اليهودي قوله: "إن ضريح الحاخام فى محنة كبيرة، وإن كل العائلة فى حالة استياء بسبب إلغاء المراسم بشكل نهائى، وكان لا يجب إلغاء الاحتفال"، فيما نقلت القناة السابعة بالتليفزيون الإسرائيلى عن مقربين للعائلة: "وصلت إلينا رسالة واضحة من النظام الجديد فى مصر عن أن هناك خطرًا كبيرًا من وصول أى إسرائيلي إلى القبر هذا العام"، وأعربوا عن خشيتهم من عمليات المساس بالقبر مستقبلاً.
وأوضحت القناة التليفزيونية الإسرائيلية أن اليهود الذين جاءوا إلى موقع الضريح، فى الذكرى السنوية، ليسوا من يهود إسرائيل، بل دخلوا مصر بتأشيرات سياحية عادية، فيما أشارت "يديعوت" إلى أن القرار جاء عقب اجتماع موسع عقد قبل شهرين، وشارك فيه مسئولون محليون من محافظة البحيرة، حيث يقع الضريح، وانتهى إلى التوصية باستحالة إقامة الاحتفال السنوي خلال العام الحالي.
وكان المجلس العسكري الحاكم فى مصر قد أقر التوصية، وقام بإبلاغ إسرائيل بالقرار بالطرق الدبلوماسية للعمل على عدم السماح للإسرائيليين الراغبين فى الاحتفال بالسفر إلى مصر، وقررت عائلة أبو حصيرة الإسرائيلية عدم الحضور والمشاركة فى الاحتفال تنفيذاً للتوصية الصادرة.
يذكر أن مولد أبو حصيرة يلقى معارضة مستمرة من قوى مصرية، وحصل بعضهم على أحكام قضائية بمنع إقامة الاحتفال، ولكن نظام الرئيس السابق حسنى مبارك أصر على تجاهل أحكام القضاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق