الاثنين، 9 يناير، 2012

السلفيون يرفضون الاحتفال بمولد أبو حصيرة


السلفيون يرفضون الاحتفال بمولد أبو حصيرة


كتبت - هدى بدري - صدى البلد
السلفيون يرفضون الاحتفال
أكد الدكتور خالد سعيد المتحدث الرسمي باسم الجبهة السلفية، أن الجبهة ستنظم مظاهرات سلمية في حالة السماح لليهود بالاحتفال بمولد أبو حصيرة هذا العام، إضافة إلى استخدام وسائل سلمية أخرى لمنع هذا الاحتفال.
وقال سعيد لـ "صدى البلد"، "لا نرحب بحضور من يدنسون في بلادنا، وإذا أرادوا الاحتفال فمن الممكن إرسال أبو حصيرة لهم، ومعه الحصيرة نفسها، مشيرًا إلى أن عهد مبارك قد انتهى، حيث كان يسمح لهم بتدنيس البلد".
وأكد محمد نور المتحدث الرسمي باسم حزب النور السلفي، أن الحزب يرفض الاحتفال بمولد أبو حصيرة، مشيرًا إلى أن أي أعداء للوطن غير مرحب بهم.
وقال نور، إنه حتى الآن لا يعرف من هو أبو حصيرة سوى أنه يثير الجدل دائما، موضحًا أن الحزب يرفض الاحتفال به ولكنه لم يناقش الآليات التي سيواجه بها هذا الاحتفال إذا لم يتم إلغاؤه.
يذكر أن محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية قد أصدرت حكمًا تاريخيا في عام 2001، بوقف قرار وزير الثقافة الأسبق (فاروق حسني) بضم ضريح أبو حصيرة والمقابر التي حوله بقرية دميتوه بمدينة دمنهور إلى الآثار الدينية ووقفالاحتفالية السنوية لمولد أبو حصيرة.
ويبدأ الاحتفال بمولد أبو حصيرة  يوم 25 ديسمبر، ويستمر حتى منتصف شهر يناير، حيث يتم عمل مزاد على مفتاح المقبرة، يليه شرب الزائرين من الصهاينة للخمور وسكب بعضها فوق المقبرة ولعقها، وذبح الخراف والخنازير كقرابين، والرقص على بعض الأنغام اليهودية بشكل هيستيري وهم شبه عرايا بعد أن يشقوا ملابسهم، إضافة إلى ذكر بعض الأدعية والتوسلات والبكاء بحرقة أمام القبر، وضرب الرءوس في جدار المبكى للتبرك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق