الاثنين، 2 يناير، 2012

إذاعة هولندا العالمية: هذا العام ازدادت الضغوط على الحكومة لإلغاء مولد أبو حصيرة


إذاعة هولندا العالمية: هذا العام ازدادت الضغوط على الحكومة لإلغاء مولد أبو حصيرة

 
30-12-2010
تقرير: عمر الكدي- إذاعة هولندا العالمية/
يتجدد الجدل كل عام في مصر في مثل هذا الوقت، الذي يصادف مولد الحاخام اليهودي أبوحصيرة، والذي يبدأ يوم 25 ديسمبر ويستمر لمدة أسبوعين. وتشهد قرية دمتيوه بمحافظة البحيرة، إجراءات أمنية صارمة لحماية مئات الحجاج اليهود، الذين يتوافدون من إسرائيل وبقية أنحاء العالم للتبرك بمقام أبو حصيرة، بينما يفرض حظر تجول في القرية يشمل جميع سكانها، الذين يمنعون من التوجه إلى العمل، كما يمنع الأطفال من التوجه إلى المدارس.
ومنذ سنوات يطالب الأهالي بحظر المولد الذي يحول حياتهم إلى جحيم، وهو ما تطالب به بعض الأحزاب المعارضة. ووصل الأمر إلى القضاء، حيث أصدرت محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية عام 2001 حكما بمنع إقامة المولد، وهو الحكم الذي أيدته المحكمة الإدارية العليا عام 2004. لكن الحكومة لم تنفذ ما قررته المحكمة حتى الآن. وكان وزير الثقافة المصري قد أصدر قرارا باعتبار ضريح أبو حصيرة والمقابر التي حوله من الآثار الإسلامية والقبطية، وهو ما استندت عليه السلطات للسماح بإقامة المولد.
حاخام مغربي
هذا العام حضر المولد حوالي 600 يهودي ويهودية، معظمهم جاء من خارج إسرائيل، وجميعهم تقريبا من اليهود الشرقيين "السفارديم". ذلك لأن يعقوب أبو حصيرة ولد في مراكش بالمغرب في القرن التاسع عشر، وعندما قصد فلسطين حاجا غرق المركب الذي يستقله، ونجا بفضل الحصيرة التي كان يحملها معه، حيث أبحر فوقه كما تقول الحكاية إلى السواحل السورية، ومنها اتجه إلى فلسطين، وبعد أن انتهى من مناسك الحج توجه إلى مصر التي أعجبته وقرر البقاء فيها، حيث عمل في نفس القرية التي يوجد بها ضريحه اسكافيا، يصلح نعال وأحذية المصريين. وعندما توفي تحول ضريحه إلى مكان يقصده المصريون بيهودهم ومسلميهم للتبرك به ومن أجل الشفاء من بعض الأمراض حتى خروج اليهود من مصر بعد إعلان دولة إسرائيل، وهو ما يقوم به اليهود منذ توقيع اتفاقية السلام مع مصر.
التجسس
 هذا العام ازدادت الضغوط على الحكومة لإلغاء مولد أبو حصيرة، بحجة اكتشاف شبكات تجسس إسرائيلية في مصر، والقبض على جاسوس مصري يعمل لصالح الموساد، وخاصة في لبنان وسوريا، والذي تجري محاكمته الآن. ومن أهم الأحزاب والحركات التي تطالب بمنع المولد معظم أحزاب المعارضة، وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين، حزب الغد، حزب الوفد، الحزب الناصري، الجمعية الوطنية للتغيير، حزب الكرامة، حملة دعم ترشيح حمدين الصباحي، ومدونون ضد أبو حصيرة، والذين دعوا إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مجمع المحاكم في دمنهور يوم الخميس، للتنديد بسماح الحكومة بالمولد رغم الحكم القضائي.
مسلم مغربي
 في السنوات السابقة اعتاد السفير الإسرائيلي في القاهرة على حضور المولد، إلا أنه هذا العام لن يحضر وذلك بعد مغادرته القاهرة إلى إسرائيل فجأة بعد الكشف عن شبكة التجسس الإسرائيلية، وهو ما عمق الإحساس بأنه متورط بشكل أو بآخر في هذا النشاط.
وبالرغم من أن أبو حصيرة توفي عام 1880 إلا أن الجدل حول نسبه الغامض لا يزال محتدما، ففي حين يصر اليهود على أنه يعقوب أبو حصير الحاخام المغربي، يصر المسلمون على أنه محمد بن يعقوب أبو حصيرة، الذي ينتهي نسبه إلى طارق بن زياد، وأنه سمي بهذا اللقب لأنه كان زاهدا لا يملك من الدنيا إلا الحصير التي ينام ويجلس عليها، في حين اعتبر المجلس الأعلى للطرق الصوفية أن ابو حصيرة شخصية مجهولة، وأن المصريين لا يحتفلون به.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق