الاثنين، 2 يناير، 2012

إخون البحيرة يرفضون زيارة الصهاينة لقبر أبو حصيرة


إخون البحيرة يرفضون زيارة الصهاينة لقبر أبو حصيرة


19-9-2010
خاص البحيرة
أستنكر الدكتور محمد جمال حشمت عضو مجلس الشعب السابق وأحد قيادات الإخوان بمحافظة البحيرة إستقبال محافظة البحيرة ومدينة دمنهور لوفد من الصهاينة لزيارة قبر أو حصيرة في الساعات الاولى من صباح اليوم وأكد حشمت أن موقف أهل دمنهور والقوى السياسية والأحزاب المحترمة ترفض مثل هذا النشاط وهذه الزيارات ، مطالبا الحزب الوطني بأن يحترم الشرعية وأحكام القضاء وأضاف أنه إذا كانت زيارة في أواخر شهر ديسمبر ستستبدل بعدة زيارات طوال العام فهذا أمر مرفوض ، وما يمارس من تشديد أمنى وإرهاب لأهالى قرية دمتيوه وعرقلة الحركة بمدينة دمنهور هو أيضا أمر غير مقبول في الوقت الذي يقتل فيه الشعب الفلسطيني الشقيق على يد هؤلاء الصهاينة الجبناء الذي توفر لهم حكومة الحزب الوطني الجحافل الأمنية لحماية قتلة الاطفال وسط حصارهم لأكثر من مليون ونصف من أهل غزة .
وأكد حشمت أن زيارة هذا القبر أمر غير مقبول فلا أحكام القضاء أعترفت به أثرا ولا مكان تعبد ولا مزارا سياحيا بل قبرا لشخص عادي ، وأن ما يقوم به الصهاينة هو لى لزراع الحكومة المصرية كأنها تمسك عليها زلة ويجب عليها أن تصر على رفض هذه الزيارات المشبوهة والمخالفة للشرعية وأحكام القضاء .
وأكد حشمت على ضرورة البدء مبكرا في عقد لقائلات بين القوى السياسية المناهضة للحركة الصهيونية مبكرا عن أى عام والخروج بمواقف عملية لمواجهة التبجح الصهيوني بمعاونة حكومة الحزب الوطني الفاقدة للشرعية .
وطالب حشمت من الحكومة والداخلية بعدم إثارة الشعب في هذا الوقت المحتقن ولا داعي لمزيد من الأستفزاز ومزيد من التواجد الامنى المرفوض من أجل حماية حفنة من الصهاينة القتلة .

وقال حسين القباني منسق عام إئتلاف مدونون ضد أبو حصيرة أن مجرد زيارة الصهاينة لقبر أبو حصيرة من أجل تمهيد زيارة جديدة عشية إحتفالات مصر بنصر أكتوبر المجيد لهو طعنة في ظهر مصر ، مشددا على ضرورة محاسبة المسئولين الذين سمحوا بزيارة الصهاينة لدمنهور اليوم وما يدبر ويجهز من إتمام زيارتهم يوم 6 أكتوبر القادم وطالب بمحاسبتهم ليس على المستوى الرسمي بل على المستوى الشعبي أيضا فهذه ليست لمررة الأولى أو الأخيرة التي يقوم بها الصهاينة بمعاونة الحكومة المصرية بتدنيس أرض مدينة دمنهور .
وأكد أنه في ظل النضال الشعبي وتوافق القوى السياسية الرافضة لهذه الزيارات فإذا أصر النظام القائم على إتمام هذه الزيارة فلتكون بداية النهاية لحكومة الحزب الوطني ويجب على الشعب محاسبة الحزب الوطني بالسماح للصهاينة بإنتهاك وتدنيس مدينة دمنهور عامة وقرية دمتيوة خاصة والتي يعاني أهلها من التضيق الامنى عليهم ، محذرا الحزب الوطني من تصويت مضاد وعقابي للحزب الوطني في الإنتخابات القادمة جراء ما يقوم به من تجاوزات وإنتهاكات بحق المواطنين وعليه أن يراجع حساباته ويعلم أن زيارة الصهاينة لقبر أبو حصيرة أمر مرفوض على المستوى الشعبي والسياسي وعلى الحزب أن يحتكم للشرعية وأحكام القضاء .  
يذكر ان قرية دمتيوه بمدينة دمنهور قد شهدت في الساعات الاولى من صباح اليوم زيارة مجموعة من الصهاينة في اتوبيس سياحي قادم من الاسكندرية من أجل زيارة القبر والتجهيز لزيارة الصهاينة للقبر في عيد الغفران الموافق 6 أكتوبر القادم وأكد شهود عيان بالقرية أنه الصهاينة دخلوا في وقت متأخر وسط حراسة أمنية وتم معاينة الموقع المحيط بالقبر والتقاط العديد من الصور للمنطقة المجاورة للقبر وأنطلقت الاتوبيس السياحي مسرعا بعد 25 دقيقة من قدومهم وأستمر تواجد سيارة أمن بجوار القبر حتى الصباح ثم أنصرفت ، وقد لوحظ خلال الأيام الماضية قلة الحراسة الامنية على الضريح وقيام الداخلية ترويج إشاعت بأن الحزب لوطني لن يقيم أى أحتفالات لليهود من أجل الأهالى وهو ما فسره أحد الأهالى رفض ذكر أسمه بأنها حيلة إنتخابية للتأثير على البسطاء من أبناء قرية دمتيوه الفقيرة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق