الاثنين، 2 يناير، 2012

خمسة حاخامات يزورون أبو حصيرة


خمسة حاخامات يزورون أبو حصيرة

8-9-2010
القاهرة - عماد فواز
في تكتم شديد وبعيداً عن أجهزة الإعلام زار خمسة حاخامات يهود من إسرائيل «مقام أبو حصيرة» في محافظة البحيرة يوم الخميس الماضي تحت حراسة أمنية مشددة.
واستمرت الزيارة حوالي ثلاث ساعات، توجه بعدها الحاخامات إلى محافظة الإسكندرية وقضوا ليلتهم في أحد الفنادق الشهيرة هناك، واستقلوا طائرتهم في اليوم التالي من مطار الإسكندرية إلى روما.
وكان خمسة حاخامات على رأسهم الحاخام رفائيل أبو حصيرة كاهن منطقة أشدود الإسرائيلية، يرافقه ستة أشخاص إسرائيليين، قد وصلوا إلى مطار القاهرة قادمين من روما.
واستقبلهم في المطار السفير الإسرائيلي إسحق ليفانون، والملحق الإسرائيلي في القاهرة إسرائيل تيكوتشينسكي، واصطحباهم تحت حراسة قوات الأمن المصرية إلى قرية دومتيوه في محافظة البحيرة لزيارة «مقام أبو حصيرة» الذي اعتاد اليهود الإسرائيليون الحج إليه في يناير من كل عام.
 كما زار الحاخامات ومرافقوهم معبدي «الياهو هانبي» في الإسكندرية، وباتوا ليلتهم في فندق شهير، وفي الصباح استقل الحاخامات ومرافقوهم الطائرة المتجهة إلى روما على الرحلة رقم 642 المقلعة من الإسكندرية الساعة العاشرة صباحاً والمتجهة إلى روما.
واعتاد رجال الدين الإسرائيليون زيارة ضريح «أبو حصيرة» بالرغم من أن أهالي القرية من المسلمين يرفضون تلك الزيارات.
 يُذكَر أنه يوجد في مصر 17 أثراً آخر لليهود، 14 منها في القاهرة مع معبدي «الياهو هانبي» ومنشأ في الإسكندرية، ويبلغ عدد المعابد اليهودية المسجلة أثرياً 9 معابد، وغير المسجلة 9 مثلها، وتجري حالياً عملية التسجيل لكل آثار اليهود في مصر.
ويزور اليهود بعض الآثار القبطية مثل دير «سانت كاترين» و«جزيرة فرعون» و«جبل موسى»، وكلها من المناطق السياحية الدينية في سيناء.
وهناك توجه يهودي غريب إلى زيارة مسجد ابن طولون وسط القاهرة الأثر الوحيد المتبقي من «القطائع»، العاصمة الثالثة للدولة الإسلامية في مصر، ويُقال إن هناك مخطوطات بين آثار المسجد تتناول علاقة أحمد بن طولون باليهود في عصره، إلا أن هذا ليس سبباً لزيارة اليهود لجامع أحمد بن طولون، ويُعتقَد أن الأرض التي بُني عليها المسجد لها علاقة بشيء مقدس عندهم.
ويعتقد أن الحاخام رفائيل أبو حصيرة يرجع نسله إلى الحاخام يعقوب أبو حصيرةصاحب المزار المذكور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق